الإعلانات

إرجع إلى الصفحة الرئيسية

لجنتي الخدمة المجتمعية والانشطة الطلابية تقدم محاضرة توعوية حول الإصابات الرياضية الشائعة وكيفية تفاديها

كلمة ترحيبية


 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم والصلاة والسلام على معلم البشرية الخير نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،

      مع إشراقة شمس عام أكاديمي جديد يسبقه التفاؤل وحسن الظن بالله لاستمرار التميز والرقي في ظل حكومتنا الرشيدة التي ما فتئت في تقديم وبذل كل ما من شأنه تطوير للمنظومة التعليمية والرقي بها وبمخرجاتها فإني أرحب بمنسوبي ومنسوبات الكلية من أعضاء الهيئة الأكاديمية والفنية والإدارية أجمل ترحيب، داعياً الله العلي القدير لهم بالتوفيق والسداد لمواصلة مسيرة الرقي بمستوى أهم استثماراتنا أبناءنا وبناتنا الطلاب والطالبات ليكونوا لبنة صالحة تسهم بإذن الله تعالى بكل اقتدار في منظومة البناء لبلدنا الكريم ولمواكبة متطلبات سوق العمل.

كما أرحبُ بأبنائي وبناتي الطلاب والطالبات أجمل ترحيب فأهلاً وسهلاً بكم في كليتكم وفى روضة من رياض العلم والمعرفة وميدان من ميادين التنافس الشريف والبناء.

 وادعو الله عز وجل للجميع ان يكون عامنا هذا عاماً مباركاً مفعماً بالحيوية والنشاط والانضباط والإصرار على التفوق والنجاح وحافلا بالإنجازات، والتطلعات لمستقبل أكثر إشراقاً وتفاؤلاً

ولقد شهدت كليتنا خلال مسيرتها العلمية العديد من الإنجازات والإبداعات والابتكارات تمثلت بالنشاطات العلمية والثقافية منها المؤتمرات والندوات العلمية وورش عمل والنشر في مجلات ذات عامل تأثير كبير والمشاركة في لجان عدة على مستوى مؤسسات الدولة المختلفة وغيرها.

ومن هذا المنطلق ولأهميته ولأننا جميعاً مسؤولون وشركاء في العملية التعليمية يقع على عاتقنا استشعار هذه المسئولية العظيمة ومراقبة الله في أداء الرسالة التربوية والتي تحمّلنا أمانتها.

وبمناسبة استعداد الجامعة لاستقبال فريق الاعتماد المؤسسي فإني أدعوا الجميع بأن يكونوا على قدر المسئولية لهذا الحدث الكبير ومواصلة المسيرة التي بدأت منذ سنوات لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للجامعة من خلال المشاركة الفاعلة في تحقيق خطط الجامعة وأهدافها وكذلك الاستعداد للتقديم على الاعتماد البرامجي للكلية بإذن الله تعالى في القريب العاجل.

وبمناسبة انطلاق المرحلة الثامنة للمشاريع البحثية بالجامعة فإني أحث الجميع بالمشاركة في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 من خلال الأبحاث العلمية الرصينة والدراسات التي تًثري وتحقق الرؤية الطموحة.

وفى هذا المقام أدعوا الله أن يحفظ جنودنا المرابطين وأن ينصرهم ويثبتهم.

وختاماً أتمنى للجميع حياة جامعية ملؤها التفوق والنجاح والتميز

بارك الله فيكم وأنار دربكم وسدد على طريق الحق خطاكم

أخوكم

د محمد بن سعيد آل عائض