بِسْم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الكريم وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيراً. اما بعد قال تعالى في الحث على العلم: (أقرأ باسم ربك الذي خلق) كما قال تعالى في الحث على العمل وتطبيق العلم:( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين)، وقال صلى الله عليه وسلم في الحث على إتقان العمل: (إن الله يحب إذا عمل احدكم عملا أن يتقنه). إن المعيار الحقيقي الذي يقاس به تقدم الأمم والشعوب هو التعليم وكيفية تسخير مخرجاته لبناء الامم، وبقدر ما كان التعليم متميزاً، بقدر ما وضعت الأمة لها اقدام راسخة بين الأمم المتقدمة. هذه الحقيقة وعتها قيادة هذا البلد وأدركت أهميتها، فأولتها اهتمام خاص وذللت السبل ووظفت الطاقات ليتمكن أبناء هذا الوطن من الحصول على التعليم المثالي في جميع المجالات. أحد هذه المجالات علوم التأهيل الطبي، والذي شهد ثورة علمية خلال الخمسة عقود الأخيرة في العالم اجمع، الامر الذي جعل المملكة العربية السعودية ممثلة في جامعاتها ومراكزها الصحية ترصد ذلك التطور وتعمل على مواكبته وتحقيق أعلى المعايير. فكانت نشأة قسم التأهيل الطبي بكلية العلوم الطبية التطبيقية منذ اثني عشر عاماً، تم خلالها تخريج أعداد من أخصائيي العلاج الطبيعي من خلال برنامج البكالوريوس بلائحة علمية متميزة وضعها أساتذة متخصصون لتناظر مثيلاتها على المستوى المحلي والاقليمي وذلك للوفاء بحاجة المملكة من تلك الكوادر العلمية المؤهلة والتي أصبح لا غنى عنها لأي مرفق طبي يريد أن يقدم خدمته حسب معايير الجودة. كما تطورت العملية التعليمية على مدار تلك المرحلة تطوراً ملموساً في المناهج الدراسية، وقد أنهى القسم مؤخراً العمل على تطوير خطة جديدة لمناهج برنامج العلاج الطبيعي وهي الآن في طور الاعتماد. وتقدم منظومة الكادر الأكاديمي في القسم المناهج النظرية في القاعات الذكية والممارسات التدريبية في عيادات قسم علوم التأهيل الطبي بكلية العلوم الطبية التطبيقية التي وفرتها الجامعة وبعض مستشفيات مدينة نجران على أكمل وجه. ونسعد في قسم علوم التأهيل الطبي بتقديم خدمات الارشاد الأكاديمي، والتي يقدمها المرشدون الأكاديميون والاجابة على كل الاستفسارات والشروح التوضيحية من خلال الساعات المكتبية لأعضاء هيئة التدريس.

وأسأل الله أن يوفق الطلاب في تحصيلهم العلمي والعملي وأن يوفقنا لتقديم رسالتنا على أكمل وجه وصلى الله وسلم على نبينا محمد.